المراة

في مناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

أرشيف 2015

في مناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة نسأل وفي ظل هذا التنامي والتمادي في العنف على أشكاله المتعددة هل يكفي هذا النداء العالمي كي يتوقف ” العنف ” الذي بات سمة طاغية تهدد كينونة البشرية عموماً والمرأة خصوصاً ؟
الحقيقة أن هذه الظاهرة المرضية تحتاج لمكافحتها كل أيام السنة ولا يكفي بالتأكيد يوماً واحداً حيث أنه من المهم تعميم ثقافة جديدة في فهم هذا المخلوق الإنثوي والدعوة لتطبيق القواعد والشروع التي نصّت عليها الرسالات السماوية التي أعطت للمرأة حقوقاً ومكانة ونظام حياة في حين تنتهك هذه الحقوق وتشّوه صورتها في ظل صمت مريب واحياناً أعذاراً واهية …
حق للمرأة اللبنانية أن تكون سيدة حرّة في حقوقها وآرائها ومواقفها كي تبقى هذه المرأة أكثر عطاءً وإبداعاً…
تحيّة إلى الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية دورها الطليعي في التوعية على هذا الصعيد وإنه من الأهمية بمكان متابعة حملة التوعية التي تستمر لمدة 16 يوماً حيث تحتاج المرأة إلى توعية لحقوقها ولآليات الدفاع عن نفسها والحفاظ على حقوقها المكتسبة على قلتها وإنتزاع الحقوق المتبيقة…
إنّ وطناً يغتصب حقوق المرأة فيه وطن غير قابل للحياة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *