صحف ومواقع

أول كلمة قلتها وأنا بغرفة الطوارئ

ارشيف عام 2017

عندما استعدت وعيي ، أول كلمة قلتها وأنا بغرفة الطوارئ ، ” إذا الله كتبلي عمر وعشت ، بدّي أعمل ماراثون دولي وتصير بيروت عاصمة دولية” ، ونبني جسور مع الخارج ، ويكون الماراثون وسيلة لجمع اللبنايين تحت شعار الوحدة الوطنية والمحبة والسلام بعد ما فرّقتهم الحرب الأهليّة.
وابتدا المشوار، وبلّش الحلم يتحوّل لحقيقة. وأنا على سرير المستشفى ، بدأت الإتصال مع جهات عديدة رسميّة وأهليّة ، وعقدت إجتماعات الهيئة التأسيسيّة بالمستشفى، وبين العمليّة والعمليّة كانت تبنى الأفكار وتنوضع الخطوات اللوجستيّة . و ب سبتمبر 2003 تحقّق الحلم ، وكانت النسخة الأولى لماراثون بيروت، وركض يومها 6 آلاف مشترك ومشتركة من 12 دولة عربية وأجنبية ، وبسباق العام الماضي 2016 ، بلغ عدد المشتركين 47 ألف من 104 دول حول العالم … اليوم ، صار عمرنا 15 سنة ، والإحتفالات بإنجازات السنوات الماضية رح نتشارك فيها معكن يوم 12 نوفمبر 2017 ، موعد سباق الماراثون المنتظر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *