مي الخليل

أيّتها العدّاءات أيّها العدّاؤن يا صنّاع التغيير والسلام / من ارشيف 2018

أيّتها العدّاءات
أيّها العدّاؤن
يا صنّاع التغيير والسلام
يا أصحاب الإرادات والهمم
يا عنوان التحدّي وصناعة الإنجازات
يا بطلات وأبطال البرنامج التدريبي 542
تحيّة تقدير وإعتزاز منّي إلكن مبارح واليوم وبكرا
معكم عم يتجدّد اللقاء ونحن اليوم بالسنة الخامسة على إنطلاق فكرة كانت حلم وصارت حقيقة وهيّ البرنامج التدريبي 542 اللّي بعتبرو أساس ثقافة الركض اللّي بدأنا نعمّمها من قبل جمعية بيروت ماراثون على المناطق اللبنانية وصارت هالثقافة خبز اللبنانيات واللبنانيين والبداية لجيل جديد قادر يحاكي طموحاتنا وعندو القدرة للمنافسة على مستوى الداخل والخارج .
وبكل الصراحة فيّ قول إنوّ هالبرنامج بس اعتمدناه ما كانت توقعاتنا بتطابق النجاحات اللّي عم تتحقق سنة ورا سنة والدليل زيادة عدد المشاركين مع تسجيل أرقام قياسية ومن كل المناطق اللبنانية ومن كل الأعمار.
وإضافة لأعداد المشاركين كمان اللافت قدرة كتار منهم صاروا يركضوا مسافة الماراثون ( 195 ,42 كلم) مع تسجيل أرقام زمنيّة بتستحق التنويه والتقدير .
هالتجربة صحيح هيّ من ضمن مجموعة نشاطات لجمعية بيروت ماراثون لكن بيميّزها كونها بتختصر العديد من المواقف الإنسانية والوجدانية والقصص المعبّرة والهادفة، وما فيّ بهاللحظة ما أذكر عدّاء فئة القدرات الخاصّة ربيع جمّال اللّي عم يشارك بالبرنامج بمساعدة رائعة من ماري قليعاني وهنّي قدرو يشكلو نموذج ثنائي رائع تابعناه كلنا والعالم عند مشاركتهم بسباق بلوم بنك بيروت ماراثون العام الماضي وكمان مشاركتهم بماراثون روما وقدرو يعزّزو الرقم المحلي بفارق كبير .
542 برنامج عم تُكتب صفحاتو عبر السنين بدموع الفرح ودموع التعب والوجع .
دموع الفرح لحظة المشاركة بالسباق واجتياز خط الوصول واستلام الميدالية .
أمّا دموع الوجع فهيّ ساعة وقوع حادثة أو إصابة وبتكون مرارة الإنسحاب .
542 هوّي أيضاً عنوان راقي لموضوع التطوّع، وبقصد هون فريق المدرّبين والمتطوّعين اللّي أخذوا على عاتقهم هالمهمة الكبيرة وعم يعطوا من كل قلبهم وبكل المحبة والحماسة على مدى أشهر .
اليوم مثل ما قلت عم نطلق النسخة الخامسة من البرنامج بكل أمل ورجاء تكون هالنسخة مثل اللّي سبقوا من النجاح التنظيمي والمردود الفني الإيجابي وبدّي هون عبّر عن إعتزازي بفريق عمل جمعية بيروت ماراثون على عملو الإحترافي وخص بالذكر ألبير شعيب المنسّق للبرنامج التدريبي 542 واللّي رح نسمع منّو كل التفاصيل بعد شوي .
كمان بدّي أشكر بنك لبنان والمهجر ( بلوم بنك ) لثقتو فينا ودعمو للبرنامج كذلك الشكر للإعلام الشريك المثالي لجمعية بيروت ماراثون على وقوفو لجانبنا وخصوصاً LBC .
وبوصل لأختم بالتمنيات وهيّ التوفيق والنجاح للبرنامج وللمشاركين والمدرّبين ودائماً بإرادة وسمة العمل الجماعي ليبقى لبنان وطن الإبداع ووطن الإنسان.
وكل سنة وإنتو بألف خير .

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق