ثقافية

كيف قدرت جمعية بيروت ماراثون تطلق ثقافة الركض وتحوّل هالثقافة لمدخل لوحدة وسلام اللبنانيين/ من ارشيف 2018

تجربة جمعية بيروت ماراثون بعالم رياضة الركض كانت مرّة جديدة بمتناول الجيل الطالع من طلابنا وهالمرٌة بمدرسة الجالية الأميركية في بيروت ACS بلقاء مع أربع سيدات كنت من بيناتهن وهنّي أليسار كركلا وهانيا بساط وديالا قاسم وكانت مناسبة من جهتي تحدثت فيها عن هالتجربة الرائعة وكيف قدرت جمعية بيروت ماراثون تطلق ثقافة الركض وتحوّل هالثقافة لمدخل لوحدة وسلام اللبنانيين وتوقّفت أمام نشاطات الجمعية ومنها سباق الشباب المدخل لإكتشاف المواهب من فئة الشباب ” صنّاع التغيير ” وسباق السيدات اللّي حولناه ليكون منصة لتشجيع المرأة على مزاولة الرياضة وكمان نصرة قضاياها وقدمت أمثلة عن العداءة الأولمبية شيرين نجيم والعداءة كاتيا راشد قاهرة سباقات الصحاري للمسافات الطويلة .
كنت فخورة كثير باللّي قلتو عن بيروت ماراثون وكيف قدرنا نوضع لبنان على الخارطة الدولية .
شكراً لإدارة مدرسة الجالية الأميركية اللّي أعطتني فرصة الحديث عن تجربة جمعية بيروت ماراثون واللّي عزّزت في نفسي قناعة إنوّ هونيك أشياء عظيمة فينا نعملها ونترجمها حقائق .

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *