مي الخليل

بتنزلو تركضوا ؟

نشر عام 2018

بتنزلو تركضوا ؟
ركض ؟! ناقصنا بعد ركض ؟!
ما مقضايينا ركض بركض .
كم مرة سامعين او مردّدين هالجمل ؟
بس ، ركضة عن ركضة بتفرق .
صحيح الحياة متطلباتا عم بتزيد ،
المسؤوليات عم تكبر ،
الضغط عم يكتر ، وعم يطغى ،
بس لما نركض بترجع الأمور بتاخد حجمها الطبيعي ، منرمي الحمل الزايد عن ضهرنا ، منلحق لل pace او السرعة اللي
عم بتركض الحياة عليه ،
و هيك.. منعيش
542 ، بشكركن!
بشكركن لثقتكن بجمعية بيروت ماراثون،
واكتر من هيك، لثقتكن بنفسكن
للتحدي، للالتزام، للقوة اللي عم بتزيد مع كل كم.
بشكركن ، لأنو مع كل ركضة نهار الأحد بتابعكن و بتحسسوني كأنو رجعت اقدر اركض .
542 ، هالمبادرة الاجتماعية اللي انطلقنا فيا ، بتغذي روحية الركض ،
روحية الفريق اللي عم يركض وعم يتمرّن ،
روحية الإنسان اللي جمعن عالطريق واللي بخليّن يتابعواالتمرين ،
إنسان عم بعطي من وقتو وخبرتو ليساعد كل واحد منكن يوصل عخط النهاية ،
إنسان بيعرف أهمية الركض ، وشو معنى إنك توصل عل Finish line
إنسان متل علي قضامي ، وليد قباني ، غسان حجار ، شكري نخول ، جهاد شعيب ، زهير ناجي ، وسام خير، ميشال واكيم, جهاد برجي، محمد غدار، ماريا كيوان ، ماري قليعاني، مصطفى أحمد و روكي قبلاوي
هل 14 شخص اليوم، مع مساعدينهم الكفوئين، حرّكو لبنان .
542 اليوم ، عامل عجقة بالبلد ، أشخاص عم تركض لأول مرة بالتمارين اليومية لمسافة 42،195 كلم .
الحماس ، التعب ، الوعية الساعة 4 الصبح ، النوم الساعة 8 بالليل .
قصص كثيرة ، واللي عم يتابعوها كتار ، وانا اولهن .
لكل العدّاءات والعدّائين ببرنامج 542 بقلكن :
اليوم بفهمكن ، بفهم الشعور اللي عم تحسّوه مع كل نهار بيقرّبكن من 11 تشرين التاني،
بفهم الشعور بالحماس الممزوج بالتوتّر، الممزوج بالإلتزام ،
بفهم المسؤولية تجاه التمرين اللي عم يصعب يوم بعد يوم ،
بفهم التعب والوجع ،
بس كمان ، بفهم لما تخلّصو تمرينكن او ركضتكن ، هالفرحة وهالشعور كأنو العالم مش سايعكن ،
بفهم هالضحكة المرسومة على وجوهكن صبح وليل وليل ونهار ،
بفهم حالة الحب اللي عم بتعيشوها ،
بفهم كيف الناس عم تسألكن شو اللي مغيّر فيكن .
انتو ما تغيّرتو ، هوي الركض ساعدكن تلاقو الحب والسلام اللي كان موجود داخلكن .
بفهمكن وبحس السلام اللي عم تعيشوه ، بحس الحب اللي منوّركن.
تخايلو لو كل واحد بلبنان عم يحس بالسلام والحب اللي انتو اليوم حاسّينو ،
بعتقد البلد بيكون بألف خير.
وكرمال هيك بوعدكن ب١١ تشرين التاني رح كون عخط الوصول ناطرتكن ،
رح استقبل كل شخص منكن لأنكن رح تجتازوا خط الوصول بسباق بلوم بنك بيروت ماراثون 2018

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق