لقاءات

زيارة فخامة رئيس الجمهورية وتسليمو رقم السباق اللّي بيحمل رقم ” ١ “

من الارشيف / 2018

44739282_2249178891981891_9112385963052498944_n

ضمن القواعد والأصول اللّي منحرص عليها بجمعية بيروت ماراثون كل سنة زيارة فخامة رئيس الجمهورية وتسليمو رقم السباق اللّي بيحمل رقم ” ١ ” ودعوتو للمشاركة بهالحدث الوطني بإمتياز وهالسنة كان إلنا شرف زيارة فخامة الرئيس العماد ميشال عون بالقصر الجمهوري من قبل وفد بيمثّل جمعية بيروت ماراثون واللّي ضم نائب الرئيس أمين عام اللجنة الأولمبية العميد المتقاعد حسان رستم وأمين سر الجمعية المستشار الإعلامي حسان محيي الدين وعضوتا مجلس الأمناء روزي بولس رئيسة جهاز الإسعاف والطوارىء بالصليب الأحمر اللبناني روزي بولس وشهرزاد رزق والمدير التنفيذي بيتر مرقدي ومدير السباق وسام ترّو وعبدالله عبد النور مدير التواصل والتنسيق ورافقنا رئيس إتحاد ألعاب القوى رولان سعادة .

44748460_2249178958648551_3906389114965983232_n

ومثل العادة كان ” بيّ الكل” الرئيس عون صاحب قلب كبير وعبّر عن حفاوة إستقبال وعظيم إهتمام من خلال متابعتو للعرض التفصيلي اللّي قدمتو عن جمعية بيروت ماراثون والتحضيرات لسباق بلوم بنك بيروت ماراثون ٢٠١٨ وأهمية هالحدث اللّي وضع لبنان على الخارطة الدولية والتأثيرات الإيجابية لجهة تأكيد مناخ السلم والإستقرار بلبنان وإنتعاش الدورة الإقتصادية ومساعدة الجمعيات الخيرية وتوفير فرص العمل خلال فترة التحضير للسباق .
وكانت كلمة دعم وإشادة من قبل فخامتو اللّي وصف السباق بالعمل الجبّار من خلال عناوينو المختلفة واللّي بيساعد في تقديم صورة حضارية عن البلد وشعبو وأثنى على سمة العمل الإحترافي وشدّد على ضرورة إستمرارية هالحدث ليكون رسالة لكل العالم عن لبنان الوطن والرسالة وملتقى الحضارات.
وكان اللقاء مناسبة قدّمنا خلالها لفخامتو نسخة عن التقرير السنوي لعام ٢٠١٧ واللّي بيتضمن شرح وافي عن نشاطات الجمعية وهوّي التقرير اللّي بيأكد عمل الجمعية الإحترافي وتمنينا على فخامتو الإطلاع عليه رغم ضغوطات المسؤوليات الجسام اللّي عّم يقوم فيها .
وبختام الزيارة شرّفنا فخامة الرئيس بملء مجسم قلب بيروت بالرمل دلالة عن محبةالعاصمة العظيمة اللّي بيكبر قلبا فينا وفيّي قول بعد هالزيارة إنّو كل لبنان بيكبر قلبو بفخامة الرئيس العماد ميشال عون.
🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧🇱🇧

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *