مناسبات ومؤتمرات

نذكر اهمية ماراتون بيروت كمنصة للجمعيات الخيرية و اهدافن الانسانية

من الارشيف 2018

يوم 25 تشرين التاني هو اليوم العالمي لمحاربة العنف ضد المرأة، و رغم انو هيك يوم ما لازم يكون موجود لانو صار وقت نمحي العنف من اساسه.
خلينا اليوم نذكر اهمية ماراتون بيروت كمنصة للجمعيات الخيرية و اهدافن الانسانية.

بيوم 11 تشرين التاني وبسباق بلوم بنك بيروت ماراتون ، انتشرت ناشطات من جمعية “أبعاد” وقد ارتدين الاسود الكامل على الواجهة البحرية للعاصمة من دون حراك وسط المتسابقين الذين كانوا يمرون بجانبهن وهن يرفعن لافتات مع شعارات قوية بالانكليزية والعربية. وكتب في اللافتات: “حاكم المغتصب ما تحاكم الضحية” و “اليوم ما رح أركض بدي واجه يلي اغتصبني” وقد ارفقت بوسم #مين الفلتان؟

وقالت المنظمة غير الحكومية إن امرأة واحدة من كل أربع نساء في لبنان تعرضت لشكل من أشكال العنف الجنسي، فيما لا يتم التبليغ إلا عن 38 % منها.

وقالت مديرة منظمة “أبعاد” غيدا عناني لـ”وكالة الصحافة الفرنسية” إن الماراتون يوفر “منصة تسمح بالتطرق إلى الموضوع في النطاق العام لمواصلة النقاش حول ثقافة إلقاء اللوم على الضحية”. وأضافت أن هذا الحدث يسمح “بلفت الانتباه إلى موضوع لا يزال يعتبر من المحرمات في بلدنا ويجب أن يبقى وراء الابواب الموصدة”.

وقد ارتدت الناشطات أوشحة سوداء تغطي وجوههن وحملن بالونات حمراء وقد قمن بمسيرة مع لافتات تتضمن اتهامات تساق عادة إلى ضحايا الاغتصاب مثل “أكيد هي أغرته” و”الحق عليها” و”شربانة”. واستبدلت هذه اللافتات بعد ذلك بأخرى تحمل شعارات الحملة.
Abaad

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *