ثقافية

عِش في علّوٍ أيها العلمُ فإننّا بك بعد الله نعتصمُ

عِش في علّوٍ أيها العلمُ
فإننّا بك بعد الله نعتصمُ
هيّي مقولة شعرية كنّا نرددها ونحن على مقاعد الدراسة خصوصاً بالمناسبات الوطنية والحقيقة إنّو العلم هوّي الراية الوطنية لكل بلد بالعالم إلو رمزية ومعنى الإستقلال والسيادة .
وبلبنان هونيك كثير من الأعلام المرفوعة والموجودة وهَيِّي بتمثّل أحزاب وتيارات سياسية لكنو وحدو العلم اللبناني هوّي
اللي بيجمعنا والراية اللي بتوحدنا…
ومن المصادفات اللي بتستوقفنا أحياناً وجود أعلام لبنانية مرفوعة بالساحات العامة وأمام المقر ّات الرسمية وبتكون هالأعلام ممزّقة الأمر اللي بثير الإستغراب والأسى وهوّي ما حصل معي من أيام وأنا عّم مارس رياضة المشي شاهدت علم ممزق طبعاً من أجواء الطقس الماطر والريح القوية وخلال لحظات ساورتني حقيقة وهَيِّي إنّو هالعلم بيشبه واقعنا الداخلي لجهات الخلافات والمناكفات السياسية ورغم ذلك البلد باقي وصامد والشعب رغم أزماتو العديدة ما زال متمسّك بهويتو وكيانو وشعرت إنّو الأرزة دليل على تكاتفنا وصلابتنا والأحمر على تضحياتنا والأبيض على تعلقنا بالسلام رغم كل اللي عّم يحصل وفق قول الشاعر :
إذا الشعب يوماً أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
#العلم-قصة-إستقلال

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *