ثقافية

في اليوم العالمي للغة العربية

في اليوم العالمي للغة العربية جدير أن تستوقفنا هذه المحطة للغة ” الضاد ” التي تبقى من اللغات الحيّة القادرة أن تعبّر عن الفكرة والمضمون بأحرف فيها النغم الموسيقي عبر الصرف والنحو والقواعد التي تعتبر لربما الأصعب بين قواعد اللغات الأخرى…
وللأسف فإنّ اللغة العربية تتعرض اليوم لأبشع محاولات التذويب في لغات محكيّة وعاميّة ما يعرّض إرث هذه اللغة منذ كانت في البدايات لمخاطر محدقة …
إنه من الواجب في اليوم العالمي للغة العربية أن نكون جميعاً حراّس اللغة في هيكلها الفقهي وأن المطلوب على مستوى المؤسسات والمنتديات الثقافية والأكاديمية العربية أن تتابع دورها في تأكيد حضور هذه اللغة علماً أن اللغة العربية باتت معتمدة اليوم في أكثر من محفل قاري ودولي وتنشط دول وشعوبها في إمتلاك النطق بها تسهيلاً لمبدأ حوار الحضارات …
في اليوم العالمي للغة العربية سنبقى حافظين ومدركين لهويتنا العربية دون التنازل عن إمتلاك لغات أجنبية كي تكون جسر العبور والتواصل مع موجات التقدم والتطور في العالم …
#لغتي – هويتي

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *