تكرمت

“سيل” كرّمت رئيسة جمعية بيروت ماراثون في نيويورك

ارشيف 30 أيار 2014

كرمت مؤسسة “سيل”، التي تهتم بالعمل الاجتماعي والاقتصادي لأجل لبنان،رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل التي حلت “ضيفة شرف”على حفل العشاء السنوي الذي أقامته المؤسسة في نادي “المتروبوليتان” بمدينة نيويورك في حضور شخصيات دبلوماسية وفعاليات اغترابية تقدمهم سفير لبنان في واشنطن انطوان شديد وسفير لبنان في الأمم المتحدة نواف سلام ونائبته كارولين زيادة والقنصل العام في نيويورك مجدي رمضان .

وفي كلمته اكد رئيس مجلس ادارة مؤسسة أنطوني أبراهام (سان جود) لمعالجة مرضى سرطان الأطفال توماس أبراهام ان جميع المغتربين متفقون على ضرورة وأهمية السلام للبنان “البعض يختار طبيعة عمل ودور لأجل السلام في حين أن مي الخليل إختارت الركض من أجل السلام”. ونقل اجواء ايجابين من لقاءات الخليل في مدينة ميامي “حصلت على وعود بمجيء عدد كبير من العدائين إلى لبنان للمشاركة في سباق مصرف لبنان بيروت ماراثون لعام 2014 في 9 تشرين الثاني المقبل”

بدوره اشاد رئيس مؤسسة “سيل” أنور زخوّر بالدورالذي تقوم به الخليل”يميّزها الإبداع والشغف وهي صاحبة قصّة ملهمة ورسالة لإجل السلام لايمكن تجاهلها”.

ثم عرضلنشاطات “سيل” التي بلغت 88 مشروعاً في لبنان منذ انطلاقها وساهمت في مساعدة ذوي الدخل المحدود وتمويل البنى التحتيّة، واكد “العمل لمزيد من المشاريع التي تساهم في تحسين الواقع الإجتماعي لكثيرين خصوصاً في القرى الفقيرة”.

الخليلنوّهت بنشاطات “سيل” الإنسانية “التي تكشف من خلالها عن إلتزام وحرفية والأهم المحبًة تجاه الآخرين والهادفة إلى إزالة الفروقات بين أبناء المجتمع”. وأشارت إلى تجربة جمعية بيروت ماراثون في لبنان وتوقفّت عند عدة محطات بارزة كان لها التأثير في إستنهاض الرياضة عموماً ورياضة الركض خصوصاً ودائما تحت عناوين وإهتمامات وطنية وإقتصادية وسياحية وبيئية وصحية وكيفية تحويل النشاطات لتكون صوراً حضارية عن حقيقة الشعب اللبناني لجهة الوحدة الوطنية.

كما لفتت إلى تنامي أعداد المشاركين في السباقات الماراثونية منذ العام 2003 وأكدت أن توجهات الجمعية حالياً هي العمل لتنظيم نشاطات في الركض من أجل السلام في لبنان والمنطقة العربية والعالم ودعت كل من يؤمن بهذه الأمنية أن يكون من عداد المشاركين في سباق الماراثون.

وشكرت الخليل رئيس وأعضاء مؤسسة “سيل”على مبادرتها قبل ان تتسلم درعاً تقديرية من السيد زخور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *