تكرمت

كرمت الجمعية الرياضية في ادارة حصر التبغ والتنباك اللبناني “الريجي” رئيسة جمعية “بيروت ماراتون” مي الخليل

كرمت الجمعية الرياضية في ادارة حصر التبغ والتنباك اللبناني “الريجي” رئيسة جمعية “بيروت ماراتون” مي الخليل وفريق عملها على النجاحات التي تحققت على صعيد تنظيم سباق “مصرف لبنان- بيروت ماراتون” لعام 2014 وعلى النشاطات التي اقامتها الجمعية منذ تاريخ تأسيسها في قاعة التدريب الاداري والمهني في المؤسسة في الحدت.

حضر الاحتفال وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي مثلا بمحمد عويدات، مفوضة الحكومة ميرنا باز، رئيس بلدية الحدت جورج عون، وحشد من الشخصيات الرسمية والاهلية والفاعليات في العديد من المؤسسات والادارات العامة والخاصة والهيئات والقطاعات النقابية.

بداية، النشيد الوطني اللبناني تلاه دقيقة صمت اجلالا لأرواح شهداء الجيش اللبناني والقوى الامنية. ثم كلمة ترحيب من رئيسة مصلحة العلاقات العامة في الريجي نهلة سليم التي تلت برقية من رئيس مجلس الوزراء تمام سلام معتذرا في مضمونها عن عدم الحضور بسبب وجوده خارج لبنان ومعبرا عن امتنانه وتقديره للمحتفى بها مي الخليل.

ثم ألقى رئيس الجمعية الرياضية رفيق سبيتي كلمة ترحيب مثنيا على نشاطات جمعية ماراتون بيروت.

بعد ذلك، عرض فيلم وثائقي عن سباق ماراتون بيروت. ثم ألقى الرئيس المدير العام لإدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية المهندس ناصيف سقلاوي كلمة قال فيها: “اننا في ادارة الحصر قد أولينا ومنذ زمن بعيد اهتماما خاصا بالرياضة، فالجمعية الرياضية تأسست في العام 1957، وذلك ايمانا منا ومن الذين سبقونا بأهمية وجدوى هذا النشاط الانساني الذي ينعكس بممارسته ايجابيا على الفرد بدنيا، معنويا وعمليا، وعلى المؤسسة ككل باعتبارها جزءا من المجتمع الذي يحيط بها.
وكان للجمعية مؤخرا نشاطات مميزة رفعت اسم الريجي على مستوى لبنان كما على مستوى العالم العربي وآخرها المشاركة بفعالية في ماراتون بيروت السنوي وغيرها من الرياضيات المتنوعة”.

اضاف: “ماراتون بيروت بشهادة الجميع هو ضوء يساهم في مسح عتمة التشرذم والتفتت والانقسام. نحن ندرك مدى الصعوبات والعقبات التي جابهت وتجابه هذا النشاط الواسع من التزامات مادية، واحتياجات وترتيبات لوجستية ومتابعة مستمرة وشبكة اتصالات وعلاقات محلية وعربية وعالمية.
ان الروح العالية التي تتمتع بها السيدة مي الخليل شكلت ميزان الذهب لاستمرار هذه التظاهرة الجماهيرية الواسعة، إذ استطاعت بإصرارها وعزيمتها وثقافتها ان تصل بهذا المهرجان الى اعلى مستوى وترفع اسم لبنان وتضعه على الاجندة الرياضية العالمية”.

الخليل
والقت الخليل كلمة بدأتها بتوجيه تحية الى الجيش اللبناني وأهل الشهداء. ولفتت الى أن “تكريم الانسان هو تكريم للخالق”، وقالت: “سنظل نركض لنعيش بسلام داخلي الذي هو القوة الايجابية التي تنير طريقنا وتقوينا لأن سلام الانسان يترجم الى سلام الأوطان”.

وأشارت الى مبادرة سقلاوي الذي تكفل بتغطية نفقات ارسال عداءين هم عمر عيسى من الجيش اللبناني ومصطفى حرب من نادي فينيقيا- صور الى معسكر تدريبي في أثيوبيا لرفع قدراتهم التنافسية.

وفي نهاية الحفل سلم سقلاوي درعا تكريمية للخليل عربون تقدير واحترام وبدورها قدمت لسقلاوي ميدالية ماراتون بيروت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق